Kanun Stencil

Hairline
Thin
ExtraLight
Light
Regular
Medium
Bold
Heavy
Black
لوحات خشبيةClick to Edit
RhizobiumClick to Edit
Hairline 100px
خزعبلاتClick to Edit
ZymogenicClick to Edit
Thin 100px
الحقائق‭ ‬النظريةClick to Edit
WhizzbangClick to Edit
ExtraLight 100px
الإنسانية المعاصرة Click to Edit
ExequaturClick to Edit
Light 100px
الأخبار اليوميةClick to Edit
JazzinessClick to Edit
Regular 100px
التطوّرات الفيزيائيّة Click to Edit
QuixoticallyClick to Edit
Medium 100px
محافظة‭ ‬القطيفClick to Edit
WhizziestClick to Edit
Bold 100px
الخط الإستوائيClick to Edit
ChemiluminescenceClick to Edit
Heavy 100px
الحقائق‭ ‬النظريةClick to Edit
ChemiluminescenceClick to Edit
Black 100px
الشعر العربي وله تعريفات عدة وتختلف تبعا لزمانها وقديما فقد عرّف الشعر بـ ( منظوم القول غلب عليه؛ لشرفه بالوزن والقافية، وإن كان كل علم شعراً)، (ابن منظور: لسان العرب)، و عرّف أيضا بـ (هو: النظم الموزون، وحده ما تركّب تركباً متعاضداً، وكان مقفى موزوناً، مقصوداً به ذلك. فما خلا من هذه القيود أو بعضها فلا يسمى (شعراً) ولا يُسمَّى قائله (شاعراً)، ولهذا ما ورد في الكتاب أو السنة موزوناً، فليس بشعر لعدم القصد والتقفية، وكذلك ما يجري على ألسنة الناس من غير قصد؛ لأنه مأخوذ من (شعرت) إذا فطنت وعلمت، وسمهاي ولمي شاعراً؛ لفطنته وعلمه به، فإذا لم يقصده، فكأنه لم يشعر به»، وعلى هذا فإن الشعر يشترط فيه أربعة أركان، المعنى والوزن والقافية والقصد)(الفيومي)، وقال الجرجاني (إن الشعر علمٌ من علوم العرب يشترك فيه الطبعُ والرّواية والذكاء). وعرّفه الشريف الجرجاني (في اللغة: العلم، وفي الاصطلاح كلام مقفًى موزون على سبيل القصد، والقيد الأخير يخرج نحو قوله تعالى: «الذي أنقض ظهرك، ورفعنا لك ذكرك» فإنه كلام مقفًى موزون، لكن ليس بشعرClick to Edit
Regular 0px
Encoding
Single font 72.00 EUR
Complete 9 fonts 352.00 EUR

39.11 EUR/font